عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
ادارة المنتدي



 
البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معايير تحليل أحدى مفاتيح الشخصية ( الخطوط )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مرمر
الإدارة العليا
avatar

عدد المساهمات : 81
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/10/2007
العمر : 45

مُساهمةموضوع: معايير تحليل أحدى مفاتيح الشخصية ( الخطوط )   الأحد يوليو 27, 2008 8:43 am

مساحة الكلمة
مساحة الكلمة التي يخلقها القلم جيئة و ذهابا
المساحة الصغيرة .. تعني الاقتصاد في تدبير الطاقة،التركيز،الإفراط و العصبية.
المساحة الواسعة .. دلالة الشعور بالعظمة و الحيوية المفرطة.
(الإنسان الذي يتخوف من إخراج ما لديه لا يشبه ذلك الذي يتميز بالطمأنينة حيث له رغبة يغمرها التفاؤل)
(كلما زادت المساحة بالعرض دلّت على الإقبال على الحياة و التفاؤل و العكس صحيح)


اتجاه الخطوط صعوداً و نزولاً
شخص متشائم .. قادر إلى الانطلاق في كتابته و تمييل خطوطه إلى الأسفل .
شخص متفائل .. سطوره منحنية إلى الأعلى و كأنه يطير.
(الخطوط المتعرجة تدل على صعوبة الإمساك بسمات الشخصية كونه ضعيف و ماهر)


الضغط
الضغط على الورقة بشدة فهو تصميم على شئ.

السرعة
تدل على النشاط، الحيوية و الرغبة في التعبير عن الأفكار بسرعة.


النظام
المنتظمة تدل على المنهجية و التركيز.
الفوضى تدل على شئ من الحزن و القلق.

الاستمرارية
رغبة في الوصول إلى الهدف بسرعة.
يعاني صراع مكبوت داخل نفسه.

الشكل
ذو دوائر رد فعل معتدل.
ذو زوايا صلابة نفسية و حزم.

قال خبير الخطوط استاذ علم الغرافولوجي الدكتور فؤاد اسعد عطية ان ?الطريقة التي يكتب بها الشخص اسمه وبياناته الشخصية تحدد المهارات التي يتمتع بها وكذلك يمكن من خلال خطه الحكم على انفعالاته والتنبؤ بما قد يصيبه من أمراض?. وأضاف الدكتور عطية انه ?يمكن تحديد الوظيفة التي تناسب الشخص من خلال خطه وقد لجأت إلى هذه الوسيلة عدد من المؤسسات الكبيرة في الولايات المتحدة وأوروبا لتعيين الشباب في الوظائف المرموقة إذ ان نتائج تحليل طريقة كتابته تكون مطابقة لطبيعة شخصيته بنسبة لا تقل عن نتيجة المقابلة الشخصية?. وذكر الخبير في علوم الاتصالات غير اللفظية الذي يزور الرياض لالقاء عدد من المحاضرات في مركز الراشد للتنمية البشرية حول احدث الاكتشافات في هذا العلم ان ?عدداً من المؤسسات الكبيرة تستعين بهذا العلم عند تعيين الموظفين فيها لأن ذلك يوفر على صاحب العمل فترة طويلة جداً من التحري عن المتقدم للوظيفة وتحديد ما إذا كان يصلح هذا الشخص للوظيفة أم لا?.
وأكد ان ?تعديل الخطوط يؤدي إلى تغيير في السلوك وهذه الوسيلة تساعد الأطفال على تنمية مواهبهم وتعلمهم التركيز والصبر والهدوء?.
وقال انه من ?خلال خطك يمكن تحليل شخصيتك بدقة متناهية وكشف أسرارك وما تحاول ان تخفيه عن الناس وربما عن نفسك ايضاً?، مضيفاً اننا ?نعرف ان كان صاحب الخط بخيلاً أو كريماً أو عاطفياً أو جامد الاحساس? رقيقاً أو عنيفاً، محباً أو عدوانياً، متفائلاً أو متشائماً، بليداً أو طموحاً، كما يعكس خلفيته الثقافية ومهاراته اليدوية ودرجة اناقته ومدى خضوعه للروتين أو تبرمه منه وغير ذلك?. وذكر ان هذا العلم المسمى ?الغرافولوجي? أو علم تحليل الشخصية عن طريق الخط تحكمه نظريات هندسية دقيقة وتكمن صعوبته في ترجمة هذه النظريات عملياً، إذ يتطلب ذلك تدريباً مكثفاً ومهارة في الربط بين عوامل عدة مختلفة حتى يتم الوصول من خلالها إلى أقرب صورة من حقيقية صاحب الخط وانفعالاته. ولدى سؤاله حول ما إذا كانت هناك ثوابت في تحليل الخط أجاب بقوله انه ?علم كله ثوابت فلو طلب من شخص كتابة اسمه وكان في أول اسمه هذا حرف الألف وكتبها بعيدة عن باقي حروف الاسم فهذا يدل على ميله إلى الوحدة وإذا كتبه مرة قريباً من الحروف ومرة أخرى بعيداً عنها فهذا يعني انه ضعيف الثقة بنفسه، والذي يكتب الصاد أو الضاد في صورة مثلث يتسم عادة بالعصبية الشديدة أما الذي يكتبها في صورة دائرة فهو كتوم وغامض ولا يعبر عما بداخله بسهولة?. وأضاف انه ?كلما اتسعت الدائرة في الحروف دل ذلك على كرم هذا الشخص سواء في المال أو العواطف أو الانتاج، وعندما يكون الخط منساباً في حروف مثل السين دل ذلك على اتسام الشخص بالخجل وعدم الثقة في النفس، وعندما تسير الخطوط في اعتدال وانتظام على السطر يدل على ان صاحبها ذو شخصية سوية، وإذا مال إلى أسفل بشدة يشير إلى الطموح وإذا كان حرف الألف تحت الحروف يدل على خجله في الصغر ولايزال يلازمه?. وعن علاقة الخط بالمرض قال الدكتور عطية انه ?تبين للخبراء ان هناك أنواعاً من الأمراض تظهر في شكل بعض الحروف وقد تظهر في الخطوط في وقت مبكر من ظهور بقية الأعراض، ولوحظ ان مرض تصلب الشرايين مثلاً يؤثر في الخط حيث يبدأ الشخص بكتابة الحروف كبيرة ثم تتضاءل تباعاً كمؤشر على فقدان اطلاقه أو ضعف التحكم في الأعصاب?. وعن فوائد التعرف إلى هذا العلم ?الغرافولوجي? أوضح ان ?تعديل الخط يصاحبه تعديل في الشخصية ويمكننا ان نصل إلى مرحلة التوازن في شخصية معينة عن طريق تعليمها الكتابة بطريقة معينة? مشيراً إلى ان ?هذه النظرية تستخدم الآن مع الأطفال لتعديل سلوكهم نحو الأفضل?. وعن تحليل خطوط الزعماء والمشاهير قال انه بالنسبة إلى الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون فإنه يلاحظ صغر حجم خطه ما يدل على الذكاء في مهارات التركيز والتذكر ولكن ميول الخط عكس اتجاه الكتابة يدل على وجود شخصية تعاني كبتاً عميقاً للرغبات خصوصاً في المراحل الشبابية. وبالنسبة للسيدة هيلاري كلينتون فيلاحظ كبر حجم الخط عن معدله الطبيعي ولكنه يتسم بميول معتدلة وتكثر فيه الدوائر الكبيرة نسبياً ما يدل على الإسراف في العلاقات الاجتماعية والمالية، ولكنها بصفة عامة شخصية تحت الوضوح ولا تكف عن التفكير حيث ان طاقتها العقلية عالية ويدل عليها ارتفاع الحروف فوق الخط.
أما نجم الملاكمة العالمي الاسبق محمد علي كلاي فإنه (يلاحظ كبر حجم الحروف في بداية امضاءاته عن نهايتها كما انها تتميز بالدوائر الكبيرة التي تتداخل وتدل على الاسراف الزائد في العاطفة والمال، وكذلك ان الخط يتميز بميول اجتماعية وحب الظهور). وقال الدكتور عطية الحاصل على الماجستير والدكتوراه في علوم الاتصالات غير اللفظية من الولايات المتحدة ان ?المرأة أكثر قدرة من الرجل على فهم الاشارات غير اللفظية في علم الاتصالات الإنسانية لطبيعة تكوينها النفسي والروحي وارتفاع درجة البصيرة عندها. وقال عطية ان هناك اختلافاً كبيراً بين هذا العلم وبين ما يستخدمه خبراء التزييف والتزوير والأدلة الجنائية الذين يتعالون ايضاً مع خط الإنسان حيث يعتمدون على الطرق الكيماوية في الكشف عن الأحبار وعمر المداد وتاريخ الكتابة وأنواع الورق كما انهم يقارنون الاشكال المرسومة على الورق لمعرفة ما إذا كان الخط لنفس الشخص. وقال انه تدخل في ذلك طريقة الضغط على الورق ورسم الحروف وبداياتها ونهاياتها مضيفاً انه ربما كان هذا هو الجزء المشترك بين علم تحليل الشخصية عن طريق الخط وعلم تزييف وتزوير الخطوط. وقال ان العلماء لاحظوا ان الشخص يتعرض طوال فترة حياته لنفس التراكيب الخطية المنتظمة التي تعلمها في الصغر والتي يحاول ان يقلدها كما هي ولكن مع مرور العمر تظهر شخصية الفرد الذاتية على الخطوط بما يمكنه من تغيير الخط بناء على تركيبة شخصيته وبالتالي يمكن ملاحظة التطور العمري عن طريق الخط. وأفاد ان ?الخط في الطفولة يميل إلى الاستدارة والكبر وعدم الانتظام احياناً ومع مرور السنوات والنمو يتحكم الإنسان في جهازه العصبي وبالتالي يتغير الخط ويعكس في هذه الحالة المرحلة العمرية.
وأفاد ان الدوائر والزوايا الموجودة في الخط هي احدى العلامات التي نركز عليها في التحليل فإذا كتب الشخص حرف الصاد أو الضاد في صورة مثلث فهذا يدل على ان ضغط الدم عال ويتسم بالعصبية الشديدة، أما إذا كتب الصاد والضاد على صورة دائرة فهو شخص كتوم لا يعبر عما بداخله بسهولة وهو غامض وغير صريح في التعبير عن المشاعر والأفكار.
وعن الدوائر في الخط أفاد ان ذلك يتوقف على درجة اتساعها فكلما اتسعت الدائرة في الحروف والشكل دل ذلك على كرم هذا الشخص ولا يعني ان يكون كريماً في انفاق المال فقط وإنما يمتد إلى البذخ في العواطف وغزارة الانتاج.
وأضاف انه ?كلما ضاقت الدائرة كان من النوع البخيل سواء في المال أو العواطف أو أي شيء وهذا نوع من الناس يصلح ان يكون تاجراً أو اقتصادياً ناجحاً وإذا امتد الخط طويلاً في حروف عدة مثل السين دل على ان الشخص خجول غير واثق من نفسه. وقال عطية انه إذا كانت الحروف فوق السطور وطالت عن الحد دل ذلك على السمو وارتفاع الروحانية أما إذا كتب الحروف تحت السطر فإنها تدل على ان الشخص بوهيمي يميل إلى المشاعر الحسية.
وذكر انه إذا كانت خطوط الإنسان تسير في خط معتدل على السطر وبطريقة منتظمة دل ذلك على ان صاحبها ذو شخصية سوية معتدلة في كل شيء أما إذا مال الخط عن السطر واتجه إلى اسفل في ميل شديد دل على اصابته بالاكتئاب والقلق ولكن العكس إذا مال الخط إلى الارتفاع بميل ملحوظ إذ يدل ذلك على ان صاحب الخط طموح ويرجو ان يحقق أحلامه ويعمل من أجل ذلك.
وافاد انه إذا كانت الحروف بزوايا حادة فإن ذلك يدل على الخلل العقلي أو ضعف النفس وإذا زادت الدوائر في الكتابة دل على انه كتوم وطاقته في الاندماج مع الناس قليلة أي غير اجتماعي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://marmaro.ahlamontada.com
 
معايير تحليل أحدى مفاتيح الشخصية ( الخطوط )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: التنمية البشرية :: تنمية بشرية-
انتقل الى: